{{ صايرلي شريف روما }}




قصة المثل أو السالفة تگول
قررالفنان جورج أبيض وهو من رواد السينما والمسرح ان يچيب فرقته ويچي لبغداد حتى يعرض مسرحيته في وقتها ( يوليوس قيصر) من أچه چاب وياه بس الممثلين الأساسيين وما چاب الكومبارس حتى يوفر نفقات السفر وبما انه في وقتها ماكو مسارح في بغداد , اختار اكبر كَهوة بمنطقة الميدان رتبها وسواها مسرح .. بقت عنده مشكلة .. منين يجيب كومبارس عراقيين ؟؟.. لأن ماكو ممثلين أصلاً يقومون بأدوار الكومبارس !!جماعة نصحوه كَلوله يابه دروح لمنطقة الميدان (وهي مشهورة عند البغداديين , لأن تعج باالسكارى والنشالة والحرامية والمطيرچية ) , وهذولة ماعدهم عيب ولا شي .. انطيه خمس فلوس راح يقوم لك بأي شي مو أنوب دور مسرحي !!وفعلاً چابهم ولبسهم ملابس بيض وهي ملابس أشراف روما ووضع على رؤوسهم اطواق الياس على اساس اطواق الغار وكَام يدرب بيهم !! .. وفي يوم العرض المسرحي مشت الامور على مايرام والكَهوة اللي سووها مسرح چانت مليانة بالجمهور .. الى ان وصلت المسرحية للمشهد اللي بيه ينادي حاجب الملك بأعلى صوته :
والآن يتقدم أشراف روما للسلام على جلالة القيصر !
الجمهور چان كَاعد حبّاب ومتونس وهو يتفرج على المسرحية الى ان ظهر الأشراف .. وبدأ الهرج والمرج والضحك والعفاط وكل ما يخطر على البال :
- لك هذا منو ؟ هذا عبود النشال ... ههههههه
- لا لا .. دشوف هذا ؟ رزوقي ابن شكرية الخبازة هههههه
- هلللو ياب .. شوفو علوان المطيرچي ههههه .. ولك انزل علوان , صايرلي شريف روما ؟
وما ان انتهت المسرحية حتى أصبح حديث كل أهل بغداد «شفت فلان طلع شريف روما»، إلى أن أصبح مثلاً دارجاً يقال عندما يحاول أحد اللصوص والمشبوهين ادعاء الأمانة والشرف ....

0 comments:

2009@ سوالف عراقية

اشترك معنا في سوالف عراقية