الموصل - احس كلبي يدك دكات مشتاك - مصطفى العزاوي و محمد العزاوي




على صوت انشودة عراقية ذات لحن شجي وحزين عن الاشتياق العارم لمدينة الموصل ام الربيعين. 

يظهر الفيديو لقطات من الحياة الجميلة في الموصل قبل سيطرة الدواعش عليها، ونشاهد الاسواق التي تبيع العصائر الطازجة و الشوارع المضاءة ليلا و لقطات من جامع النبي يونس الذي هدمتة عصابات داعش في 24 من تموز الماضي حيث قاموا بتفجير مرقد وجامع النبي يونس عليه السلام الواقع شرقي مدينة الموصل بعد تفخيخه بعبوات ناسفة بحجة ادعائهم بانه "مخالف للشريعة الاسلامية". و يظهر الفيديو لقطات للخبازين المحليين وهم يصنعون الخبز في افرانهم الصغيرة.. و يظهر ايضا محال بيع المخللات التي تشتهر بها مدينة الموصل و ما يسمى محليا ( طرشي الموصل) وهو من اجود انواع المخللات في العراق، وله شهرة واسعة بسبب طعمة لذيذ و زكاء رائحته المتميزة و لم تسلم الاكلات الشعبية و الصناعت الغذائية المحلية من عناصر هذا التنظيم البربري و يذكر إن "عناصر تنظيم داعش قرر منع أهالي الموصل من بيع وشراء الطرشي وجميع انواع المخللات، فضلا عن المكسرات (الجرزات) بجميع انواعها"، مشيرا إلى أن "عناصر التنظيم اغلقوا محلات بيع الطرشي وقاموا باتلاف كميات منه في عدة محلات من اسواق المدينة"، هذا و أن "القرار اثار استياء الاهالي، الذين عدوا الامر غريبا عن مدينتهم التي تشتهر بالطرشي الموصلي وتجارة جميع انواع المكسرات".و يظهر الفديو ايضا لقطات للاحتفالات و الطقوس الدينية التي تقام من قبل اهالي الموصل.. حيث نشاهد طقوس القداس في احد الكنائس بحضور رعايا الكنيسة و احتفالات الايزيدين من اهالي الموصل في احتفالات الربيع. و يظهر الفديو لقطات من فندق نينوى الدولي قبل ان يستحوذ عليه التنظيم و يطلقوا عليه اسم فندق الوارثين بعد ان ازالوا الرموز الاشورية التي تزين عمارة الفندق.
وسبق لعناصر "داعش" ان فرضوا على اهالي الموصل قرارات غريبة تقضي بارتداء الزي الافغاني للرجال والنقاب للنساء، فضلا عن منع التدخين، بالاضافة الى منع تسليم مفردات البطاقة التموينية الى الاقليات الدينية، كما ابلغوا المواطنين بتسليم هويات الأحوال المدنية لإصدار هويات جديدة لهم تحمل شعار التنظيم.






0 comments:

2009@ سوالف عراقية

اشترك معنا في سوالف عراقية