امثال عراقية مضحكة وأصولها .....3




السبع لمّا يشيب .. تقشمره الواوية 

وهو من الأمثال التي تضرب على ألسنة الحيوانات 
يضرب للشخص تزول عنه قوته وشدّته ، ويفارقه بأسه ويذهب عنه سلطانه وجاهه ، فيتجرأ عليه السفهاء ، وستخف به الرعاع والأوباش ، ويتطاول عليه السفلة والتافهون . 

أصله: 

كان الأسد يعيش في إحدى الغابات عيشة سعيدة ، راضية ، هانئة . وكان يلازمه إبن آوى يخدمه ويقضي حوائجه ، ويتقوّت على ما يفضل من طعام الأسد مما يصيده من حيوانات الغابة . حتى مضى على ذلك وقت طويل ، أسنّ خلاله الأسد وأصابه الهرم والضعف ، فلم يعد قادرا على الصيد ، كما كان يفعل في أيام قوته وفتوّته . وفي ذات يوم أصبح الأسد جائعا لعدم تمكنه من الصيد ، فجاع ابن آوى لجوعه ، فلما أضحى النهار لم ير ابن آوى بدّا من أن يخرج فيبحث عن الطعام بنفسه وإلاّ مات جوعا . فرأى غزالا كبيرا سمينا ، يرد الماء في ناحية من الغابة . فعاد إلى الأسد مسرعا ، وقال له : (( أيها الملك .. لقد وجدت غزالا كبيرا سمينا يرد الماء في طرف الغابة .. وسأذهب لآتيك به .. فاحرص على ألاّ يفلت منك . )) . فاستعدّ الأسد للقاء الغزال ، وذهب ابن آوى إلى الغزال ، فقال له : (( أسعدت صباحا أيها الغزال الجميل . أراك ترد الماء هنا , وقد تركت وراءك تلك المزرعة الكبيرة التي تحتوي على ما لذ وطاب من أنواع الخضر الطرية ، وأصناف الفاكهة الشهية ، ولابد أنك جائع كما أنت ظمآن فلماذا لا تتفضل فتأتي معي إلى تلك المزرعة ، فتصيب مما فيها من الخضر والفاكهة ، تأكل منها ما تشاء ، وتأخذ منها معك لعشائك . )) فسأله الغزال : (( وأين هي تلك المزرعة أيها الأخ الشفيق الناصح ؟ )) فقال ابن آوى : (( إتبعني لأدلك عليها . )) فتبعه الغزال ، فقاده ابن آوى إلى حيث يكمن الأسد . فلما اقترب الغزال من مكمن الأسد ، وثب عليه الأسد وثبة سريعة ، وضربه ضربة شديدة قضى بها عليه . ثم قال لإبن آوى : (( لابد من غسل اليدين قبل الطعام ، فاجلس هنا لتحرس الغزال ، حتى أذهب فاغسل يديّ . وإياك أن تقترب منه أثناء غيابي. )) ولما ذهب الأسد عمد ابن آوى إلى الغزال ، فأكل لسانه ، وأذنيه ، وقلبه ، ودماغه . ثم جلس في مكانه . 
ثم أن الأسد عاد بعد ذلك ، فسأل ابن آوى : (( أين لسان الغزال ؟ )) فقال ابن آوى : (( مولانا الملك .. لعله كان أخرس . )) فسأله : وأين أذناه ؟ )) فقال : (( لعله كان أصمّ )) . فقال : (( وأين قلبه ؟ )) فقال : (( لعله كان أعمى القلب . )) فسأله : (( وأين دماغه ؟ )) ، فقال ابن آوى : (( مولانا الملك .. لو كان لهذا الغزال دماغ .. أكان يصدّق ما قلته له عن وجود مزرعة كبيرة تحوي أصناف الخضر وأنواع الفاكهة ، وهو يعلم أننا نعيش في ناحية من الغابة الجرداء ، لا ماء فيها ولا شجر . )) فقال الأسد : (( ولك أبو الويو .. دتشوف اشلون دتقشمرني ؟ )) . (( لو جنت بأيام شبابي وقوتي .. جان تجسّرت وقشمرتني ؟ )) ثم هجم عليه ، وقبض على عنقه ، ولم يتركه حتى أصبح جثة هامدة . ثم ذاع ذلك الحديث بين الناس ، فقالوا فيه (( السبع لمّا يشيب .. تقشمره الواوية )). 
وذهب ذلك القول مثلا 


شمّع الخيط 

يضرب للكيّس الفطن ، والذكي الماهر ، يستطيع بفطنته ومهارته أن يفلت من شر يحيق به أو ضر يوشك أن يصيبه . 

أصله: 

أن أحد اللصوص سطا على بيت نياّر ( وهو الشخص الذي يعمل بالنير والنير هو تهيئة خيوط النسيج وإعدادها ولفها على النبوبة ) . فشعر به صاحب البيت فانتضى قامة ماضية ثم هجم عليه ، فلما رآه اللص علم أنه مأخوذ ، فقال له : (( رويدك يارجل .. فأنا لم آت ِ لأسرقك كما تظن وإنما جئت إليك مرشدا وناصحا )) . فقال له صاحب البيت : (( وكيف تريد أن ترشدني وتنصحني ؟ )) فقال اللص : (( أنت تغزل الخيوط من القطن فتكون ضعيفة وركيكة لذلك يكون النسيج ضعيفا ركيكا كذلك .. فلماذا لا تتعلم كيف تشمّع الخخيوط فتصبح متينة قوية ؟ )) . فخدع الرجل بكلام اللص وسأله : (( وكيف أشمّع الخيوط ؟ )) فقال اللص : (( سأعلمك ذلك في التو واللحظة )) . ثم أخرج من جيبه قطعة من الشمع وأخذ خيطا طويلا وأعطى طرفه للرجل وقال له : (( إمسك طرف الخيط جيدا ولا تتحرك من مكانك .. وانظر كيف سأشمّع الخيط )) . ثم بدأ اللص يمرر الشمع على الخيط ويبتعد عن مكان الرجل شيئا فشيئا حتى أصبح خارج المنزل ، فربط الطرف الثاني من الخيط في باب البيت المجاور ، وفر هاربا . وانتظر الرجل عودة اللص حتى نفد صبره ، ولما طال عليه الإنتظار خرج يبحث عنه ، فلم يعثر له على أثر . فعاد إلى بيته خائبا ، فسألته زوجته : (( مالك ؟ .. وأين كنت ؟ )) فقال : (( كنت انتظر هذا الرجل .. فقد ذهب ليشمع الخيط ، ولم يعد حتى الآن ! )) . فضحكت المرأة من قوله وقالت له : (( ياخايب .. هذا ( شمّع الخيط ) .. ووصل بيتهم )) . ثم ذاع ذلك الحديث بين الناس فضحكوا من قول الرجل وسخروا من غفلته وغبائه ، وعجبوا من فطنة اللص وحسن تخلّصه . وذهب ذلك القول مثلا 


الشبعان ما يدري بدرد الجوعان 


يضرب للشخص الذي يرى مايصيب الناس من مصائب وشدائد ، فلا يحس بها ولا يشعر بوقوعها مادام هو بمنجاة منها وبعيد عنها . 

أصله: 
أن سائلا وقف على باب أحد القصور الكبيرة ليستجدي . فأطلّت عليه ربة القصر وسألته حاجته ، فقال السائل : (( سيدتي أنا جائع .. وفي أشد حالات الجوع )) . فسألته المرأة : (( ولماذا لم تأكل حتى الآن ؟ .. ألم يطبخ لكم طباخكم هذا اليوم ؟ )) فقال السائل : (( سيدتي .. أي بيت تعنين وأي طباخ تقصدين ؟ .. أنا رجل فقير معدم وقد مضى علي يومان لم أطعم خلالهما شيئا )) . فقالت المرأة : (( إذا كان طباخكم لم يعد لكم شيئا من الطعام .. فتلهّ بشيء تأكله : خذ من خبازكم رغيفا من الخبز الحار ثم انزل إلى السرداب ، فخذ غرفة من السمن وغرفة من العسل ولطخ بهما ذلك الرغيف ثم كله وتصبّر ، حتى ينضج الطعام ويتم إعداد المائدة )) . فقال الرجل : (( واي واي ! .. إحنا وين .. والهانم وين ؟ .. واحد جوعان .. والثاني شبعان .. شلون نتفاهم ؟ )) . 
ثم تركها ومضى . وذاع ذلك الحديث بين الناس ، فقالوا فيه : (( الشبعان ما يدري بدرد الجوعان )) . وضحكوا من قول المرأة وعجبوا من غبائها وقلة عقلها . وذهب ذلك القول مثلا 


فلوسه صارت بجيبه ... ليش مايضحك ؟ 

يضرب للشخص الذي يبخس الناس حقهم ويجعل من باطله حقا فرضه عليهم ، لؤما منه وبهتانا . 

أصله: 

أن رجلا كان قد أقرض جحا بعض المال لأجل معين . فلما حان موعد سداد الدّين لم يكن مع جحا من المال ما يسدّد به دينه . فاعتذر للرجل ، وعيّن له موعدا آخر للسداد . فلما عاد الرجل في الموعد المعيّن لم يستطع جحا أن يفي له بما وعده به ، لضيق ذات يده ، فراح يماطل الرجل ويعده مواعيد أخرى . واستمر الحال هكذا زمنا طويلا حتى كلّ الرجل وملّ . 
وفي ذات يوم جاء الرجل إلى بيت جحا يطالبه بسداد الدّين ، فخرج إليه ولده ، وقال له : (( والدي يقرؤك السلام ويقول لك : أن بجوار بيتنا أكواما كثيرة من الشوك ، وأن رعاة الغنم كثيرا ما يمرون بأغنامهم من ههنا ، فتحتكّ فراء تلك الأغنام بتلك الأشواك ، فينزع منها بعض الصوف فيعلق بالشوك . وقد أمرني والدي أن أجمع ذلك الصوف العالق بالشوك كل يوم وأحتفظ به حتى يصبح كمية كبيرة فنعزله وننظّفه ونمشّطه ونغزله ونلفّه على الدولاب ، ثم نحيكه عباءة كبيرة ، متقنة الصنع ، ناعمة الملمس ، فنبيعها بثمن عال ، ونفي لك حقك من ذلك الثمن )) . ولم يكد الرجل يسمع ذلك الكلام حتى راح يضحك عاليا وهو يفحص الأرض برجليه ، حتى استلقى على ظهره من شدة الضحك . 
لما عاد جحا إلى بيته ، أخبره ولده بقدوم الرجل الدائن ، وماذا قال له ، وكيف شرح له الأمر شرحا كافيا حتى فحص الأرض بقدميه . فقال جحا : معلوم يضحك ... إذا (( فلوسه صارت بجيبه ... ليش مايضحك ؟ )) . ذاع ذلك الخبر بين الناس ، فضحكوا من قول جحا وعجبوا من فعله ، ورثوا لحال ذلك الدائن المسكين. وذهب ذلك القول مثلا 


گال له : طلگها ... گال له : ماعندي وكِت

يضرب للشخص الذي يتبطّر في دنياه ، فيسعى وراء مباهج الحياة ولذّاتها ، مالم تشغله الدنيا بشؤونها ، وتلهيه بمتاعبها وآلامها . 

أصله: 
أن رجلا كان مزواجا مطلاقا . فكان يبني بالمرأة الحرة الكريمة فيمسكها شهورا قليلة ثم يطلّقها ويتزوج غيرها . حتى اشتهر عنه ذلك ، فصارت الأسر الكريمة تتجنب خطبته وتأبى تزويجه . وفي ذات يوم ، أرسل الرجل بعض الخاطبات ، يطفن في البيوت يخطبن له ، فلم ترض امرأة أن تقبل به بعلا لها لعلمها أنه سوف يطلّقها إن عاجلا كان ذلك أو آجلا . حتى جاءت إليه الخاطبات وهن يكدن ييأسن من إيجاد زوج له . 
وفي أحد الأيام ، أبدت إحدى النسوة رغبتها في الزواج من الرجل . ففرح الرجل بذلك وأعّ للأمر عدته . ثم دخل عليها ، فعجب لما رأى من حسنها وملاحتها ، وهمّتها وشطارتها ، وذكائها ومهارتها . 
وفي صباح ليلة العرس أيقظته الزوجة مبكّرا ، قبيل أذان الفجر ، وقالت له : ((گووم ... گول ... يافتاح ... يارزاق ... روح وذّن أذان الفجر بالجامع ... وتعال )) . فذهب الرجل إلى الجامع ، فرفع فيه أذان الفجر . 

فلما رجع إلى البيت وجد زوجته قد أعدّت له جدر الشلغم وقالت له : (( أخذ هذا جدر الشلغم بيعه وتعال )) . فذهب الرجل فقضى صدر اليوم في بيع الشلغم . ولما عاد وقت الظهر وجد زوجته قد أعدّت له طبك حب رگي، وقالت له : (( يالله عيني .. توكّل على الله .. أخذ هذا طبك الحب ودور بيه عالگهاوي .. بيعه وتعال )) . عمل الرجل مثل ماقالت له زوجته وعاد إلى البيت ، وكان النهار قد مضى وحلّ المساء ، فوجد زوجته واقفة له وراء الباب ، فأدخلته وسلّمته بندقية ، وقالت له : (( يالله عيني راويني شطارتك .. أخذ هاذي التفگة وصير چرخه چي .. ودير بالك زين من الحرامية )) . فأخذ الرجل البندقية وذهب فعمل حارسا طيلة ليله . ولم يزل هذا دأب الرجل حتى أنهكه التعب ، وأضعفته كثرة العمل . فصادف في أحد الأيام ، أحد أصدقائه القدماء ، فشكى له ما يلا قيه من زوجته من بلاء وعناء ، ونصب وشقاء ، فقال له صاحبه : (( أحسن شي تسوّي .. طلگها واتخلّص منها )) . فقال الرجل : (( إشوكت أطلگها .. إذا مشغول من الصبح الثاني يوم الصبح .. وين عندي وكِت أطلگها ؟ )) . فشاع هذا الحديث بين الناس ، فقالوا (( گال له : طلگها ... گال له : ماعندي وكِت )) . وذهب ذلك القول مثلا 


گال له : عمي خبزك طيب .. گال له : من گرد عمّك

يضرب للشخص الذي يعين الناس بما يقدر عليه ، ويساعدهم بما يستطيع ، فيطمع الناس بما عنده من خير وعون ، فيلحّون عليه بالمسألة ويحمّلونه ما لا طاقة له به ، غباءا منه وجهلا . 

أصله: 
أن رجلا جاء إلى بغداد لقضاء بعض الأشغال فيها . فنزل ضيفا على رجل كان صديقا لوالده . وكان الرجل معدما ، فلما رأى الضيف يحلّ بساحته ، رحب به وأجلسه . فلما حان وقت الغداء ، أخرج الرجل بعض رغفان من الخبز ، كان قد أعدّها غداءا له ولإبنه ، ووضعها أمام الضيف مع ما تيسر له من إدام قليل . فراح الضيف يأكل رغفان الخبز بشهية عجيبة وشراهة غريبة ، حتى أتى عليها جميعا ، والرجل ينظر إليه ولا يقدر على الكلام . وبعد أن انتهى الضيف الثقيل من طعامه ، إلتفت إلى رب البيت وتشكّر منه لكرمه ، ثم (( گال له : عمي خبزك طيب .. گال له : من گرد عمّك )) . أي أن الخبز لو لم يكن طيبا ، شهيا لما أكله الضيف كله ولترك منه شيئا له ولولده وهذا من سوء طالع الرجل وشقائه . ثم ذاع ذلك الحديث بين الناس ، فعجبوا من فعل الضيف وسوء أدبه . وذهب ذلك القول مثلا 


إلْما يعرف تدابيره .. حنطته تاكل شعيره 
يضرب للشخص الذي لا يحسن تدبير أموره ، فيأكل ماله بعضه بعضا ، ويذهب مايملكه هباءا منثور ا ، غفلة منه وقلة نظر . 

أصله: أن رجلا من تجار الحبوب في بغداد كان ذا ولع عظيم بتربية الخيل وأقتنائها . فكان يبذل الغالي والنفيس في شراء مايعجبه من الخيول العربية الأصيلة . وكان الرجل يتاجر بالحنطة والشعير ، فيأخذ منها مايقدر عليه في كل سنة إلى بعض المدن العراقية ، فيبيعه فيربح منه الشيء الكثير ، ويعود إلى بغداد في كل مرة سالما غانما . 
وفي إحدى السنين ، أخذ الرجل مقدارا عظيما من الحنطة والشعير ، على عادته ، فسافر بها إلى مدينة الموصل الحدباء . فوجد سوق الحبوب فيها كاسدة في تلك السنة ، فباع الحنطة بثمن بخس . وأخذ المال وذهب إلى أحد الخانات ليقضي فيه ليلته ، فرأى في الخان رجلا من تجار الخيول، معه حصان أصيل ، عظيم الشأن ، معروف النسب ، يريد بيعه ، فساومه على الثمن حتى اتفق معه على أن يشتري منه الحصان بمبلغ يعادل ثمن الحنطة التي باعها في صباح ذلك اليوم ، وذلك من شدة اعجابه بذلك الحصان وتعلّقه به . 
وبقي الرجل ينتظر بيع الشعير ليعود إلى مدينته. ولكن سوق الشعير أصابه من الكساد ما أصاب سوق الحنطة ، فانخفض سعره إلى النصف ، أو الثلث عمّا كان يتوقّع أن يبيعه . فبقي الرجل ينتظر تحسن حالة السوق ، وهو خالي الوفاض من المال . فأضطر أن يقدّم لحصانه بعض الشعير كل يوم ليتقوّت به . واستمر الحال هكذا أياما طويلة ، حتى قضم الحصان كل ما كان مع الرجل من الشعير . وكان للرجل مسبحة كهرمان غالية الثمن ، فباعها وقرّر الرجوع إلى بغداد خائبا ، مفلسا ، حيرانا ، أسفا . وتناقل الكثيرون من الناس قصّته لما فيها من عظات وعبر . وقيل فيه ((إلْما يعرف تدابيره .. حنطته تاكل شعيره )) 
وذهب ذلك القول مثلا 

0 comments:

2009@ سوالف عراقية

اشترك معنا في سوالف عراقية