العملات الرقمية بين الحقيقة والخيال ....وهم أم ضرب من الجنون !!!!

العملات الرقمية بين الحقيقة والخيال ....وهم أم ضرب من الجنون
بقلم باسم العراقي
تدور هذه الأيام تداولات حادة وغير واقعية على مستوى العالم بعملات لاوجود فيزيائي أو غطاء مالي لها حيث وصل التعامل بهذه العملات لأسعار فلكية لم بصل اليها أثمن الموارد الطبيعية على الأرض منذ أكتشافها قبل الالاف السنيين كالذهب والبلاتيين والنفط والتي تلعب دورا محوريا في حياة الأنسان وعجلة الأقتصاد والصناعة...هذه العملات الطارئة بمختلف مسمياتها مثل البيتكوين والدوج كوين والليتكوين والأيثيريوم وغيرها ومازالت هنالك عملات على شاكلتها يتم تعدينها كل فترة ويعلن عن بدء التداول بها وصل التعامل بها لأسعار خرافية حيث تعدى سعر البيتكوين الواحد عتبة ال 5000 دولار ومازال في طور الأرتفاع ومتوقع وصوله الى مستويات العشر الالاف دولار في غضون الأشهر القادمة مع أستمرار نزيف الأقتصاد العالمي وزيادة برامج التيسير الكمي التي تتبعها أكثر دول العالم من أمريكا وأوربا الى دول أسيا وغيرها ومايتبعها من طباعة هائلة وضخ للنقود والعملات الورقية في الأسواق العالمية  ..الغريب في الأمر ان هذه العملات لاوجود فيزيائي لها بل هي مجرد ارقام وحروف مشفره موجودة على أجهزة الحواسيب والطريف في الأمر أن الكثير من المتداوليين يتهافتون على أقتناءها والتداول بها حتى أن بعض شركات الوساطة العالمية لتداول العملات وبعض شركات الفوركس أدرجت تلك العملات على منصاتها لغرض المضاربة والتداول اليومي ! فهل هذا ضرب من الجنون أم هو تنبوء بمستقبل واعد لتلك العملات الوهمية ؟قبل التوسع في الموضوع علينا أن نفهم وبأختصار ماهية هذه العملات وكيفية تعدينها 
Litecoin Miner - Mine and Earn free Litecoin
ماهي عملة البيتكويين ؟ 
"البيتكوين" هي عملة رقمية لا يصدرها أي بنك مركزي ولا تخضع لرقابة أي جهة إشرافية، تم تأسيسها من قبل المصمم والمخترع الـ"بيتكوين" يسمي نفسه "ساتوشي ناكاموتو" وهويته مجهولة.وهى عملة للشراء و البيع يمكن مقارنتها بالعملات الأخرى مثل الدولار أو اليورو، لكن مع عدة فوارق أساسية، من أهمها أن هذه العملة هي عملة إلكترونية ( رقمية )  بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود حقيقى لها ( يعنى ملهاش ورقة أو عملة معدنية مثلا) . كما أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها ( يعنى مفيش حكومة أو دولة أو أى حد مسيطر عليها )، لكن يمكن استخدامها كأي عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت أو حتى تحويلها إلى العملات التقليديهة.ويعتبر البيتكوين من العملات التشفيرية أ قصد بذلك بأنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير Algorithm في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشارًا لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليًا. تتوفر حاليا ما لا يقل عن 60 عُملة تشفيرية مُختلفة منها ما لا يقل عن  6 عُملات يُمكن وصفها بالرئيسية وذلك اعتمادًا على عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى.  جميع العُملات التشفيرية الحالية مبنية على مبدأ عمل عُملة بيتكوين نفسها، فبحكم أن عُملة بِتكويِن مفتوحة المصدر فإنه من المُمكن استنساخها وإدخال  بعض التعديلات عليها ومن ثم إطلاق عُملة جديدة.لا أحد يملك شبكة البيتكوين تماماً كما لا يوجد أحد يمتلك التكنولوجيا المحركة للبريد الإلكتروني. البيتكوين يتم التحكم بها من قبل جميع مستخدمي البيتكوين من جميع أنحاء العالم. بينما يقوم المطورين بتحسين البرنامج، لا يمكنهم فرض تغيير قي بروتوكول البيتكوين لإن جميع المستخدمين لديهم مطلق الحرية لإختيار أي برنامج وإصدار يمكنهم استخدامه. من أجل البقاء على توافق مع بعضهم البعض، يحتاج جميع المستخدمين لإستخدام برامج تتماشى مع نفس القواعد. البيتكوين يمكن أن تعمل بشكل جيد فقط عندما يكون هناك إجماع وتكامل بين جميع المستخدمين. ولهذا، جميع المستخدمين والمطورين لديهم القدرة والحافز على تبني وحماية هذا الإجماع.
البيتكوين لا شئ أكثر من كونه برنامج جوال أو برنامج كمبيوتر يقوم بتوفير محفظة بت كوين شخصية ويسمح للمستخدم بإرسال وإستقبال عملات البيتكوين بإستخدامه. هكذا تعمل البيتكوين لأغلب المستخدمين.خلف الستار، تتشارك شبكة البيتكوين جسر عام يسمى الـ "block chain" أو سلسلة البلوكات. الجسر يحتوي على كل معاملة تم إرسالها يوماً ما، مما يسمح للكمبيوتر الخاص بأي مستخدم من التأكد من صلاحية كل معاملة. صحة كل معاملة محمية بواسطة توقيع إلكتروني يتوافق مع العنوان الراسل، مما يسمح لجميع المستخدمين بالتحكم الكامل في إرسال عملات البيتكوين من خلال محافظ البيتكوين الخاصة بهم. بالإضافة لذلك، يمكن لأي أحد إتمام المعاملات بإستخدام قوة الحوسبة الخاصة بإجهزة متخصصة والحصول على جوائز بالبيتكوين مقابل خدماتهم. وهذا ما يسمى بالـ "mining" أو التنقيب. 

 مزايا البيتكوين

حرية الدفع - من الممكن إرسال واستقبال أي مبلغ من الأموال لحظياً من أو إلى أي مكان في العالم وفي أي وقت. لا اجازات  بنوك. لا حدود. لا قيود لتخطيها. تسمح البت كوين لمستخدميها أن يتحكموا في أموالهم بشكل كامل.

رسوم قليلة جداً - مدفوعات البت كوين يتم تنفيذها حالياً إما بدون رسوم على الإطلاق أو برسوم قليلة جداً. يمكن  للمستخدمين تضمين رسوم نقل مع مدفوعاتهم للحصول على أولوية تنفيذ، مما ينتج عنه تأكيد أسرع للمعاملة من قبل الشبكة. على نحو إضافي، التجار لديهم وحدات للمساعدة في معالجة المعاملات وتحويل البت كوين إلى عملات رسمية وإيداع الأموال بشكل مباشر في حسابات البنوك الخاصة بهم بشكل يومي. ولإن هذه الخدمات قائمة على البت كوين، يمكنهم أن يقدموا خدماتهم بمصاريف أقل بكثير من الباي بال أو شبكات بطاقات الإئتمان.

مخاطر أقل للتجار - معاملات البت كوين آمنة، غير قابلة للعكس، ولا تحتوي على معلومات المستهلك الخاصة أو الحساسة.  وهذا يحمي التجار من الخسارة الناشئة عن الإحتيال أو المحاولات غير الأمينة لإسترجاع الأموال، ولا يوجد هناك حاجة لأي توافق مع قواعد الـ PCI. يمكن للتجار التوسع إلى أسواق جديدة حيث دعم بطاقات الإئتمان غير متوفر أو حيث ترتفع عمليات الإحتيال إلى حد غير متوقع. الناتج النهائي هو رسوم نقل قليلة، أسواق أكثر، ورسوم إدارية أقل.

الأمن والتحكم - يمتلك مستخدمي البت كوين تحكم كامل في معاملاتهم؛ من المستحيل للتجار أن يفرضوا عنوة رسوم غير  معلن عنها أو غير مرغوب بها كما يمكن أن يحدث مع وسائل الدفع الأخرى. مدفوعات البت كوين يمكن ان تتم بدون أن يتم دمج أو ربط المعلومات الشخصية بالمعاملة. وهذا يوفر حماية فائقة ضد سارقي الهويات. مستخدمي البت كوين يمكنهم أيضاً حماية أموالهم من خلال النسخ الإحتياطي والتشفير.


 عيوب البيتكوين
  • درجة القبول - العديد من الأشخاص لازالوا غير ملمين بالبت كوين. كل يوم، المزيد من الأعمال تقوم بقبول البت كوين لأنهم يريدون الحصول على مزايا قبولها، لكن القائمة تبقى صغيرة ولا تزال في حاجة لأن تنمو من أجل الإستفادة من مجهودات الشبكة.
  • القابلية للتطاير - القيمة الكاملة للبت كوين في التدوال وعدد الأعمال التي تستخدم البت كوين لاتزال صغيرة مقارنة بما يمكن  أن تكون عليه. ولهذا، الأحداث الصغيرة نسبياً والتجارة أو أنشطة الأعمال يمكنها التأثير في السعر بشكل ملحوظ. نظرياً، هذه القابلية للتطاير ستقل مع تطور أسواق وتكنولوجيا البت كوين. لم يرى العالم من قبل عملية ناشئة كهذه، ولهذا فمن الصعب حقاً (والمشوق أيضاً) تخيل ما ستؤول إليه الأمور.
  • التطوير المستمر - برنامج البت كوين لا يزال تحت التجرية "beta" مع العديد من المزايا غير الكاملة التي لا تزال قيد التطوير.  العديد من الأدوات الجديدة والمزايا والخدمات يتم تطويرها لجعل البت كوين آمنة أكثر وقابلة للوصول إليها من الجميع. العديد منها لا تزال غير جاهزة بعد للجميع. الكثير من الأعمال التي تستخدم البت كوين لا تزال جديدة ولا تقدم تأمين. بوجه عام، البت كوين لا تزال قيد النضوج.


البتكوين يساوي 25% تقريبا من قيمه البنك 
يعني سعر البتكوين 22 الف دولار = قيمه اكبر بنك استثماري في العالم جي بي مورجان

من كل ماسبق يتبين لنا هشاشة تلك العملة وعدم وجود الضامن الحقيقي والمعتمد لها حيث تنئى أكثر الدول والبنوك العالمية عن التعامل بها ويبقى التعامل بها مقصورا على الأفراد والجماعات المهتميين بها بل حتى أصبح تعدينها متاحا للأفراد الذين يمتلكون أجهزة حواسيب بمواصفات معينة تعدينها لحسابهم الشخصي بل وهنالك شركات تم أنشاءها لهذا الغرض تستثمر في مجال أنتاج وتعدين العملات الرقمية المشفرة وتتيح للأفراد الأستثمار في التعدين لقاء مبالغ مالية معينة .من كل هذا يتبين لنا أن أصدار تلك العملات وأنتاجها بات متاحا للجميع بمعنى أن أشخاص وأفراد وشركات باتوا هم البنوك المركزية لأصدار وسك تلك العملات .المريب في الأمر هو الأسعار الخيالية التي بلغتها تلك العملات على مستوى العالم والسكوت المطبق والمريب عليها من قبل البنوك المركزية للدول الكبرى وعلى التداول بها ؟ فهل هي لعبة جديدة من الالاعيب العالم الرأسمالي للتحضير لهزه جديدة في أسواق العالم لضرب أقتصاديات الدول التي تمتلك موارد قيمة وأستغلال تلك الموارد لقاء حفنة بسيطة من الدولارات الورقية التي لاقيمة لها بل وتعدى ذالك الى عملات وهمية لاوجود فيزيائي لها ولاقيمة فعلية لمقتنيها غير المضاربة على أسعارها؟كلنا يعرف أن حجم العملات الورقية المطبوعة في العالم خصوصا للعملات الرئيسية كالدولار واليورو والين وغيرها من عملات العالمية قد وصل الى حدود ضخمه مما حدى معه بأرتفاع التضخم العالمي وزيادة الديون العالمية وأرتفاع مستويات الدين العام للدول الرأسمالية وعلى رأسها الولايات المتحدة حيث تجاوز دينها العام عتبة العشرين ترليون دولار لأول مرة في تاريخها(الترليون هو الف مليار )بينما ناتجها المحلي لايتعدى ال ال 15 عشر بليونا سنويا فمن هنا نرى الفارق الكبير بين مستوى الدين ومستوى الناتج المحلي ومن المتوقع أرتفاع تلك الهوة في السنوات المقبلة فمن هنا ومن وجهة رأينا المتواضعة نرى بأن تلك الدول تحاول سحب تلك السيولة الورقية الهائلة ف ي العالم بأصدار وسك مثل تلك العملات الوهمية محاولة منها سحب الفائض النقدي المتراكم لدى الأفراد والشركات والدول لتعمل بعد ذالك عل تفجير تلك الفقاعة الهلامية التي تم صنعها بواسطتهم وعندها وكما يقول المثل العامي لدينا (تعال أقبض من دبش ) وهو مثل يطلق على من يخسر ماله في رهان فاشل أو يحاول أسترداد ديونه من شخص مفلس فبعد أن تنتشر هذه العملات وتبدأ الدول بالوقوع في فخاخها والتداول بها والوصول بها الى أرقام فلكية يتم تفجير تلك الفقاعة وأهدار قيمتها لكي تنهار من مستوياتها الفلكية الى مستويات متدنية ساحبة معها بلايين الدولارات كخسائر كما حدث في أزمة ال2008 عندما أنهار الأقتصاد العالمي وسحب معه أنهيارات متعاقبة لكبريات البنوك العالمية مثل بنك ليمان بريذر وبنك أوف أمريكا مكبدة الأقتصاد العالمي خسائر بترليونات الدولارات حينها وهي ماعرفت بأزمة الرهن العقاري الأمريكية والتي أمتد تأثيرها ليشمل كل دول العالم .من هنا ومن معرفة تفاصيل الدقيقة للعملات الرقمية التي هي عبارة عن أرقام وشفرات الكترونية موجودة على أجهزة الحواسيب وهي من التفاهة أنه لايمكن لمسها أو طبعها كعملة ورقية أو حتى الأستفادة منها في الصناعة أو انتاج الوقود أو الزراعة أو في أي مجال من مجالالات الأقتصاد والصناعة والبنى التحتية فهي ستبقى مجرد أرقام مشفرة لاغطاء حقيقي لوجودها ..فكيف ستقتنع الدول والبنوك العالمية بجدوى أعتماد التعامل بها مستقبلا وهذا ماستكشفه لنا الأيام القادمة ولنتابع هذا الفصل الجديد من فصول الخداع الذي تحاول الدول الراسمالية تصديره وبيعه الى دول العالم على أنه حقيقة واقعه ليتم بعد ذالك ذبحهم بنفس هذا الوهم الذي تم تسويقه اليهم .وأن غدا لناظره قريب  

تاريخ ومستقبل العملة الإلكترونية بيتكوين



ما الذي يمكن قوله عن "بيتكوين" (Bitcoin)، العملة الافتراضية التي يبدو بأنها عصفت بالأسواق المالية العالمية؟ منذ بدايتها، أصبحت Bitcoin من أكثر المواضيع إثارة للجدل على الساحة الاقتصادية و تستمر في كونها مركز القلق المتواصل بالنسبة للعديد من المستثمرين و أصحاب الأعمال التجارية.
الأسطورة هي أن "ساتوشي ناكاموتو" بدأ العمل على مبدأ Bitcoin في العام 2007 في اليابان. (يقال بأن ناكاموتو هو إسم مستعار جماعي لأكثر من شخص واحد). في شهر أغسطس من العام 2008، تم تسجيل موقع bitcoin.org كنطاق و تم إطلاق النسخة الأولى من العملة في شهر يناير 2009. سعر صرف الإصدار الأول من bitcoin حدد قيمتها عند 1309.03 Bitcoin لكل دولار أمريكي، بإستخدام المعادلة التي تتضمن تكاليف الكهرباء لتشغيل الكمبيوتر الذي يصدر وحدات Bitcoin.

سوق Bitcoin

تأسس سوق بتكوين كبورصة لعملة Bitcoin في شهر فبراير 2010 و أول تعامل عالمي حقيقي بإستخدامها حدث عندما تم دفع 10,000 بيتكوين مقابل بيتزا على منتدى bitcoin. عند ذلك الوقت، سعر الصرف لشراء البيتزا كان حوالي 25 دولار أمريكي.
كما يمكن أن نتوقع، عندما تم تقديم bitcoin بداية، فإن أغلبية الناس كانوا مترددين بشأن العملة الإفتراضية. لم يعلموا ما يصنعوا بعملة لا يمكن مشاهدتها ولا لمسها. حقيقة أنها قدمت كعملة لا مركزية من دون أي تشريع على الإطلاق لم تعجب أغلبية الناس. الأمر الذي كان هاماً هو أن Bitcoin يمكن شرائها عند سعر متدني جداً و لم يكن هناك مجال إلا أن ترتفع.


Litecoin Miner - Mine and Earn free Litecoin
وجهي العملة

ينظر الناس إلى bitcoin من وجهي العملة. هناك من ليس لديه شك بشأن إستخدام العملة التي يمكن الوصول لها فقط عن طريق الإنترنت من خلال ماكنة آلية (كشف عنها في شهر مايو 2013). هؤلاء المضاربين يشترون bitcoin و يحتفظون بها حتى يصبح بيعها مربحاً، كما هو الحال مع أي عملة أخرى يمكن التداول بها.
و هناك الآخرين الذين يقولون بأن بيتكوين هي ببساطة جزء من برنامج هرمي يربح فيه فقط الناس الموجودين على القمة. في الواقع، هناك عدد محدود من بيتكوين -21 مليون- تتداول حالياً و يتوقع بأن تصدر فقط حتى العام 2040. لا أحد يعلم ما سوف يحدث عند ذلك الوقت.
في هذه الأثناء، تقلبت الـ Bitcoin بشكل كبير و وصلت إلى إنخفاض 99$ في تاريخ 13 يوليو 2013، و إلى إرتفاع 1,200$ في شهر ديسمبر من نفس العام. اليوم، سعر Bitcoin يقع عند حوالي 645$. خلال السنوات، توفر العديد من أسواق bitcoin و العديد من العملات في العديد من الدول وافقت على المجازفة مقابل bitcoin.
الشركات، بما فيها Virgin Airways و شركات و أنظمة الميترو، بدأت بقبول bitcoin كطريقة دفع مقابل البضائع و الخدمات و إرتفع سعر bitcoin. كما كان هناك الكثير من التحقيق بشأن العملة الرقمية، و التي أدت في شهر سبتمبر من 2012 إلى تأسيس شركةFoundation Bitcoin و التي طبقت بروتوكول جوهري للفريق و جهاز لمراقبة العملة الرقمية. و كان لهذا الأمر القليل من النتائج الملموسة حيث وجد بأن هناك العديد من بورصات bitcoin تقوم بأنشطة مشبوهة و تم تغريمها و إغلاقها من قبل السلطات الفدرالية.
كما كان هناك كذلك العديد من الحالات حيث تمت قرصنة بورصات أسواق بيتكوين، مما أدى إلى هبوط قيمة العملة، حيث قام القراصنة المحترفون بسرقة مئات الـ bitcoin. كان هناك سوق بورصة bitcoin واحد على الأقل و هو Mt. Gox و الذي كان الأول الذي بدأ العمل عام 2010، أصبح غير متواجد بشكل مثير للشك لأصحاب الحسابات في شهر فبراير من هذا العام و في النهاية أعلن إفلاسه، و ترك المئات من أصحاب الحسابات مع خسائر كبيرة.
و بالتالي، يبقى السؤال: هل يمكن إعتبار Bitcoin عملة شرعية أو عملية إحتيال؟ ما هو مدى الإرتفاع الذي سوف تصل له قيمة بيتكوين؟ ما سوف يحدث في العام 2040 عندما لا يتم إصدار المزيد من هذه العملة؟ لا أحد يعلم.

10 حقائق مثيرة للإهتمام عن بيتكوين عليك معرفتها

مع الإرتفاع الغير عادي في سعر بيتكوين، فإن هذه العملة الرقمية تتسبب بالكثير من الإهتمام بين الناس. بهذا الوقت، هناك الكثير من الناس الذي سمعوا عن بيتكوين وأنها تلاقي قبولاً أكثر. إذا، في ذلك المجال، فيما يلي بعض الحقائق الشيقة التي عليك معرفتها عن بيتكوين. اقرأها وشاركها مع أصدقائك وعائلتك:

الحقائق العشرة الأكثر إثارة بشأن بيتكوين

1. مبتكر بيتكوين، ما يزال شخصية غامضة.
"ساتوشي ناماكوتو" هو الإسم المستخدم من قبل الشخص الذي قام بتصميم بيتكوين، ولكن ما يزال هناك شك حول الهوية الحقيقية. على مر السنين، ارتبط الكثير من الناس بنفس الأمر، بما في ذلك "نيك سزابو" و "دوريان ناكاموتو" و "هال فيني" و "كريج ستيفين رايت" وغيرهم. يعتبر البعض أن ناكاموتو قد يكون فريق من الأشخاص. بحلول شهر مايو 2017، يعتقد بأن ناكاموتو يمتلك 1 مليون بيتكوين بقيمة أكثر من 2 مليار دولار.
2. عدد عملات بيتكوين محدود.
ربما تكون قد سمعت عن تعدين بيتكوين، العملية التي يتم من خلالها إنتاج بيتكوين بطريقة رقمية. إذا، هل هذا يعني بأنه قد يكون هناك رقم غير متناهي من البيتكوين؟ هذا ليس صحيحاً. الجدول المحدد بشكل مسبق يحتوي على عدد محدود من عملات بيتكوين. وهي تقترب بشكل بطيئ من 21 مليون وعملية التعدين تصبح أكثر صعوبة مع كل يوم.
3. من المستحيل معرفة تفاصيل المرسل/المستقبل.
تتعامل بيتكوين مع خيط طويل من 34 رمز أبجدية رقمية. من خلال استخدام ذلك العنوان، يصبح من المستحيل معرفة المتلقي. على الأرجح، بأن هذا هو السبب الذي يجعل أغلبية التعاملات الغير قنونية تتم بإستخدام بيتكوين. لحماية الخصوصية بشكل أكبر، أغلبية برامج المحافظ تعين للمستخدمين هوية محفظة استثمارية، والتي تستخدم كذلك كإسم مستخدم.
4. البيتزا كانت أول بضاعة تشترى بإستخدام بيتكوين.
بعد أول عملية عن طريق بيتكوين بين ساتوشي و هال فيني عام 2009، أول عملية شراء مسجلة كانت لشراء بيتزا بقيمة 25$. للقيام بذلك، تم إنفاق 10,000 بيتكوين.
5. شبكة بيتكوين أقوى بكثير من الكمبيوترات الفائقة.
6. بيتكوين أرسلت إلى الفضاء.
في العام 2016، قامت "جينيسي للتعدين"، مزود خدمات غيمة بيتكوين، بتجهيز بيتكوين للفضاء. تم هذا بإستخدام نموذج ثلاثي الأبعاد لبيتكوين ومحفظة بيتكوين ورقية، والتي كانت مرتبطة بمنطاد مناخي. تم تسجيل الرحلة بالكامل بإستخدام GoPro مركزة على النموذج والمحفظة. عندما وصل المنطاد إلى ارتفاع 20 كيلومتر، قام الفريق الأرضي بمعاملة إلى المحفظة الورقية. وتم عمل تحويل آخر إلى المحفظة عندما وصلت إلى الإرتفاع الأقصى عند 34 كيلومتر.
7. عملية تحويل بيتكوين لا يمكن عكسها
تحويل بيتكوين، العملة المفضلة في تحويلات البضائع الغير قانونية، لا يمكن أن تنعكس. على عكس المنصات الشائعة مثل PayPal، لا يمكنك الحصول على فرصة ثانية أثناء القيام بالمعاملة.
8. يمتلك مكتب التحقيقات الفدرالي FBI  أحد أكبر محافظ بيت كوين.
عندما قام مكتب التحقيقات الفدرالي بإغلاق عمليات "طريق الحرير"، قام كذلك بمصادرة أصول المالك. في تلك العملية، أصبح مكتب التحقيقات الفدرالي أحد أغنى ماك عملة بيتكوين في العالم. تقرير في مجلة Wired يقول بأن المكتب يمتلك أكثر من 120 مليون دولار من بيتكوين.
9. خسارة محفظة بيتكوين يعني خسارة البيتكوين
كما تقوم بحفظ مالك في حسابك المصرفي عن طريق الإنترنت، فإن عملة بيتكوين محفوظة في محفظة بيتكوين. وهي عبارة عن محفظة عالية الحماية. ولكن، إن فقدتها، فإن البيتكوين التي تمتلكها سوف تضيع للأبد. كما أنه من المستحيل كذلك لأي شخص استخدام بيتكوين الخاصة بك من محفظتك حتى تعطيها لهم. كذلك، إن كان لديك عنوان بيتكوين، يمكنك أن ترى عدد البيتكوين الذي لدى المالك.
10. بيتكيون عالية التقلب
منذ إطلاقها، أصبحت بيتكوين خلال العقد الماضي من أهم الظواهر في العالم الرقمي. وصل سعرها إلى آلاف الدولارات. ولكن، يستمر السعر بالتقلب ويبقى متذبذبا. كما أن هناك توقعات بأن بيتكوين قد تسقط في المستقبل إن استمرت في المسار الحالي. السبب هو أن عدد قليل من الناس، بحوالي 10، هم الذين يسيطرون على أغلبية بيتكوين. وهذا يعارض الطبيعة اللامركزية للعملة.

أفتح محفظة بيتكوين وأحصل على 75$ شهريا بدون رسوم مالية !!!!! الحلقة الثالثة



نتكلم في هذه الحلقة والسلاسل القادمة عن طريق استثمار الكود الرقمي للمحفظة في الحصول على أجزاء من عملة البيتكوين عن طريق الأشتراك ببعض المواق التي تعطيك جزءا منها جراء أشتراكك فيها فمنها الذي يعطي نسب ثابتة بالدقيقة والساعة واليوم ومنها مايعطيك نسب لقاء فتحك للموقع وغيرها وسنتعرف عليها بالتفصيل في هذه الحلقة والحلقات القادمة باذن الله 

1-من اشهر المواقع هو BTC miner 
المدهش فى الموقع انة بمجرد وضع عنوان محفظة البيتكوين وتضغط start فانك بذلك قد تسجلت فى الموقع ويعطى لك كل دقيقة 40 ساتوشى بدون فعل اى شئ ليل ونهار وحتى والجهاز مغلق اى بمعدل 70 دولار شهريا بدون فعل اى شئ والحد الادنى للسحب 500 الف ساتوشى
رابط الموقع للتسجيل 

https://www.btcminer.services/20329490

موقع مماثل لكن الحد الأدنى للسحب هو 200 الف ساتوشي 
https://www.startminer.com/1272212
موقع أخر لتعدين الليتكوين 

https://ltcminer.io/172335


بعد ذالك سينقلك لصفحة التعدين أتركها كما هي وستبدأ بحساب النقاط لك حتى وأن كان جهازك غير شغال 


وبعد وصول رصيدك الى المبلغ المحدد سيتم تحويله الى محفظتك التي أنشأتها ومن هناك تستطيع التحكم وأستعمال ماتحصل علية من بيتكوين في البيع والشراء عن طريق الأنترنيت 
وهذا أثبات من الموقع بعمليات الدفع للمشتركيين فيه


يتبــــــــــــــــــــــــــــع

أفتح محفظة بيتكوين وأحصل على 75$ شهريا بدون رسوم مالية !!!!! الحلقة الثانية


  بعد أن تكلمنا بأختصار على عملة البيتكوين وكل مايتعلق بها  في الحلقة الأولى  سوف أتناول بالشرح المفصل عن كيفية فتح محفظة أستثمارية في عملة البيتكوين وأستثمار هذه المحفظة في الحصول على عائد مالي وذالك عن طريق الأشتراك المجاني ببعض المواقع المشهورة بعملية التعدين لقاء الحصول على أشتراك مجاني فيها والحصول على عدد معين من أجزاء من عملة البيتكوين وهي الساتوشي في اليوم الواحد وتراكميا سوف يتضاعف المبلغ لديك مع مرور الوقت ونحتاج في هذه العملية الى 
1- أمتلاكك لبريد الكتروني فعال 
2- جهاز كومبيوتر مع أنترنيت 

وسنبدا بشرح الخطوات بالتفصيل 
1- ادخل الى هذا الموقع لكي تستطيع فتح محفظة أستثمارية فيه 




بعدها سوف تظهر لك الصفحة التالية 


ثـــــــــم




وبعد تفعيل المحفظة تستطيع الدخول اليها والحصول على الرقم الكودي والذي تستخدمه 
في حالة الأيداع والدفع مستقبلا


وهذا موقع يبين لكم سعر وحدات البيتكوين مقومة بالدولار الأمريكي 
http://www.btcsatoshi.com

يتــــــــــــــــــــــــــــبع

أفتح محفظة بيتكوين وأحصل على 75$ شهريا بدون رسوم مالية !!!!! الحلقة الأولى



بالنظر لما وصلت اليه عملة البيتكوين من قوة وحظور على الساحة المالية والأقتصادية العالمية حيث وصل سعر البيتكوين الواحد الى 5000$ ضاربا عرض الحائط أسعار الذهب العالمية التي لاتتعدى سعر الأونصة الواحدة 1250$ في أحسن الأحوال وفي هذه التدوينة سوف أتحدث اليكم عن طريقة مضمونة ومجربة تستطيع فيها فتح محفظة أستثمارية في عملة البيتكوين وتحصل على رقم محفظة خاص بك تستطيع أستثماره في مواقع التعدين المجانية التي تعطيك أجزاء من وحدات البيتكوين لقاء أشتراكك بها وسوف يتم تحويل ماتربحه شهريا الى محفظتك دون اية رسوم أو أيداعات مالية من قبلك لتستفيد منه مستقبلا كمال تستطيع تحويله لحسابك الخاص أو أستخدامه في مشترياتك عن طريق الأنترنيت ولكن قبل الحديث عن الطريقة سنتحدث عن البيتكوين بأختصار 
البيتكوين هى عبارة عن عملة وهمية (إفتراضية) مشفرة من تصميم شخص مجهول الهوية يعرف باسم “ساتوشي ناكاموتو“, و تشبه الى حد ما العملات المعروفة من الدولار و اليورو و غيرها من العملات، و لكنها تختلف فى أنها وهمية، أى تعاملاتها على الانترنت و ليس لها وجود مادى، و مشفرة، أى لا يمكن تتبع عمليات البيع و الشراء التى تتم بها أو حتى معرفة صاحب العملات, و لتبسيط آلية عمل هذه العملة دعونا ناخذ مثال بسيط.

كيف تعمل عملة البيتكوين؟

تخيل أنه يوجد غرفة بها كاميرات مراقبة تراقب كل صغيرة و كبيرة و تسجله مدى الحياة، و بهذه الغرفة خمس حصالات شفافة بحيث يمكن رؤية القطع النقدية بداخلها بوضوح، و كل حصالة من الخمسة تعود ملكيتها لشخص يقف خارج الغرفة و معه كود ليفتح الحصالة، و هذا الشخص أراد شراء شيئ ما فأذا به يذهب الى التاجر و يعطى التاجر كود الحصالة،  ثم يدخل التاجر الغرفة و وجهه مغطى بحيث لا يمكن رؤيته و ياخذ المال و يضعه فى حصالته الموجودة فى نفس الغرفة و يخرج, و بذلك تكون هذه الكاميرات قد سجلت أنه تم نقل مبلغ وقدره من الحصالة و لكنها لا تعرف حصالة من او ذهب النقود الى من او انفقد فى اى شئ.

 و لكن لماذا البيتكوين؟

كل شئ له إيجابياته و سلبياته, و إيجابيات هذه العملة تتلخص فى ثلاثة جمل:
1# الرسوم المنخفضة و السرعة:
فبدلاً من الحاجة الى وسيط بينك و بين التاجر لنقل المال، و هذا الوسيط يخصم نسبة من المال، مع وجود عملة البيتكوين، هذه العملية غير موجودة، لأن العملة لم تنتقل،  بل كود العملة هو ماخرج من محفظتك و دخل الى محفظة التاجر،  و هذه العملية تتم بينك و بين التاجر بدون وسيط و تسمى بـ P2P او الند بالند.
2# السرية:
عمليات البيع و الشراء لا يمكن مراقبتها أو التدخل فيها و هذه نقطة إيجابية لمن يحب الخصوصية كما انها تقلل من سيطرة الحكومة و البنوك على العملة.
3# العالمية:
فهى لا ترتبط بموقع جغرافى معين فيمكن التعامل معها و كانها عملتك المحلية. و أهم شئ فى هذه العملة انه ليس لها (ضابط ولا رابط) ان صح التعبير و ذلك يلغى سيطرة البنوك المركزية على طبع الاموال الذى تسببت بالتضخم و ارتفاع الاسعار، و السبب الذى يجعل هذه العملة محمية من التضخم هو عددها المحدود فقد وضع ساتوشي ناكاموتو خطة على ان يتم انتاج 21 مليون عملة بحلول عام 2140، كما ان عددها المحدود أعطاها قيمة كبيرة فى السوق فبعد ان كان ثمنها يساوى 6 سنتات فقط، ارتفع الى اكثر من 1000 دولار ثم هبت الى حوالى 600 دولار الى أن وصلت الى لأكثر من 4000دولار، و يمكنك متابعة سعرها على موقع coindesk .
 لكن من اين يحصل الناس على عملة البيتكوين؟
يحصل عليها الناس بعدة طرق و لكن الطريقة الرئسية هى عملية التعدين:
و عملية التعدين هذه تشبه عملية إستخراج الذهب بالحفر فى المناجم سواء بصورة فردىة او على هيئة مجموعات، و لكن في عملية تعدين البيتكوين،  تستبدل أدوات الحفر بأجهزة الكمبيوتر و كلما زادت قدرة الجهاز على المعالجة، زادت قدرته على استخراج العملات بشكل أسرع،  و يستبدل منجم الذهب ببرنامج لحل معادلات معقدة تحمل فى طياتها أكواد العملات، و من يجد كود العملة تصبح هذه العملة ملكه، و هناك الكثير حول العالم من اصبحوا مهوسون بهذه العملة و حجزوا سيرفرات كاملة تعمل على مدار اليوم لحل المعادلات و استخراج العملات

و بالرغم من ان هذه العملة وهمية الا ان بعض الشركات مثل شركة Titan Bitcoin تعمل على خروج هذه العملة الى الواقع على هيئة عملات معدنية تحمل نفس القيمة و تحمل ID متكون من 8 ارقام و لكن ذلك يفقدها اهم مميزاتها و هى السرية و السرعة و الرسوم المنخفضة 

أما سلبيات هذه البيتكوين، تكمن فى بعض أهم مميزاتها:

أول سلبياتها هى سرية العملة و تشفيرها، فهذه كما انها ميزة الا أنها تنعكس ببعض السلبيات فى انها تعطى بعض السهولة للعمليات المشبوهة على الانترنت و بخاصة فى الشبكة العميقة و افضل مثال هو موقع silkroad الذى كان يتاجر بالمخدرات و لكن يجب ان نضع فى الحسبان ان هذا الموقع كان فى بداية عمر العملة كما ان إغلاقه لم يشكل خطراً كبيراً على العملة لكنها تظل مشكلة.
و لمن لا يعرف الشبكة العميقة و ما بها يمكنك مشاهدة هذا الفيديو
ملحوظة: مذكور فى الفيديو ان العملة ظهرت عام 2006 و لكن الصحيح عام 2009

ثانية فهى شكوك حول عملية التعدين فلا أحد يعرف ما هى المعادلات التى يقوم الجهاز بحلها مما جعل البعض يشك فى وجود منظمة تعمل فى الخفاء لحل معادلات قد تحتاج الى مئات السنين فى وقت قصير عن طريقة تجزئة المعادلات على السيرفرات لكنها تبقى مجرد شكوك.
و الثالثة فهى فى هوية ساتوشي ناكاموتو الغير معروفة فلا احد يعرف إذا كان رجل أم امرأه ام مجموعة من الأشخاص، كما لا نعرف كم تمتلك هذه الشخصية من العملات فإذا كانت دولة ما تتخفى خلف هذه الشخصية و تملك النصيب الاكبر منها فسيتسبب ذلك فى تغير مراكز القوى على الخريطة .كما يجدر الذكر أيضاً، أنه ليس كل الإقتصاديين و الخبراء يقفون فى صف هذه العملة فالبعض يملك مخاوف من انها مجرد فقاعة و سوف تنفجر و تحدث معها إزمات إقتصادية.
فى ظل التضخم الإقتصادى الحاصل فى العالم بسبب الإفراط فى طباعة النقود الورقية، جعل من الإنهيار الإقتصادى مسئلة وقت لا أكثر لذلك قد تكون هذه العملة بجانب الذهب هما الملاذ الأخير للنجاه فكل ما اتمناه هو ان يبدأ العرب فى الإنتباه الى هذه المشكلة و التجهيز لها حتى لا نتكبد نحن و اولادنا عناء هذا التجاهل، و ليس بالضرورة ان تكون بهذه العملة.
هل تعتقد ان هذه العملة معها خير للعالم و ستكون منافس للذهب؟

يتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبع

أيــــام زمـــــان - من الفولكلور العراقي 17...غريبة الروح


اغنية (غريبة الروح) الشهيرة التي غناها المطرب حسين نعمة، التي تعد أحدى روائع الغناء العراقي، لها حكاية مؤلمة هي ان كاتب الأغنية الشاعر جبار الغزي، الذي غادر مدينته الناصرية ليستقر في بغداد وينقطع عن اهله ، بعدان فشل في الزواج من عشيقته لمستواه المادي ،و بعد أن انغمس في حياة العاصمة، حيث الصخب والصعلكة والأصدقاء، أو قل الفضاء الذي يحتوي تمرده مع أصدقائه الذين أدمنت اقدامهم النوادي الليلية، وزوايا الباب الشرقي بخليطه البشري الذي يرسم لبغداد احدى صورها الغريبة، وفي احد الايام، كانت والدة الشاعر جبار الغزي في سفرة لبغداد، برفقة أحد أولادها، لغرض زيارة الامام موسى الكاظم (ع) وعندما مرت السيارة في منطقة الباب الشرقي التي كانت تعرف ان ابنها يتواجد فيها، حيث يعرض بسطة صغيرة يبيع فيها بعض الحاجيات ليؤمن مصاريفه، طلبت من ابنها أن يأخذها لولدها جبار لتراه، لكن الابن أو أخ جبار الذي لم ترق له حياة أخيه وصعلكته، رفض أن يتوقف ويمنح الأم فرصة لقاء ابنها، لاسيما وانهم متوجهون الى الامام الكاظم (ع) وجبار معروف عنه احتسائه الخمرة بشكل مستمر، وكادت الفرصة تضيع على الأم ، لولا ان القدر أو حظ المطرب حسين نعمة وقبله حظ متذوقي الغناء الأصيل، تسبب في عطل السيارة في الباب الشرقي تماماً! وهكذا وبمحض المصادفة رأت الأم ابنها جبار فارشاً مواد بسطته وجالساً على مقعد، ربما يكون علبة صفيح (تنكة) فأقبلت عليه بلهفة الأم التي فارقت ولدها مدة طويلة، وبعد السلام، قالت له عبارات أيقظت المارد الشعري في داخل الغزي، حيث عاتبته لعدم مجيئه لأهله قائلة..(( اشجم عيد مر وانت ما جيت، واشجم سنة هاي وانت ما سألت.. الخ)) من العتب الذي يأتي بهذا السياق من الكلام..وبعد ان فرغت من كلامها، أستأذنها ابنها جبار الغزي، الذي قدحت هذه الكلمات في داخله كلمات الأغنية الشهيرة.. التي تبدأ بعبارة.. غريبة الروح.. لا طيفك يمر بيها ولا ديرة التلفيها.. جثيرة أعياد مرن وانت ما مريت.. الخ.

لقد رحل جبار الغزي ، بعد ان اشبعته الحياة عوزاً وحرماناً ، وشبع منها ايضاً صعلكة وغربة ، لكن اغنية (غريبة الروح) ظلت باقية بعده، وان لم يعرف الكثيرون حكايتها هذه!
كلمات الاغنيةغريبه الروح


لاطيفك يمر بيها
ولا ديره تلفيها
غدت وي ميل هجرانك
ترد وتروح
وعذبها الجفا وتاهت
حمامة دوح
اه غريبه الروح

تحن مثل العطش للماي
تحن ويلفها المكابر ويطويها
وأنت ولا يجي أبالك تمر مرت غُرب بيها
ولا طيفك !! يوعيها
وأهيسك جرح بجروحي... يمرمرني وترد روحي
تفز أجروح ... محنه تفوح .... غريبه الروح

جم هلال هَلن !!! وأنت ماهَليت
كثير أعياد مرن وأنت مامريت
سنين الصبر حًنن وأنت ماحنيت
ترف ما حسبت بي
وأنه وغربتي وشوقي
نسولف بيك ليليه
نكول يمر .. نكول يحن وتظل عيونه ربيه
يالمامش الك جيه ... الك جيه
تفز جروح محنه تفوح
وغريبه الروح ... وغريبه الروح .

*****

إحتجاج بلغة فنية عالية على الوحشية التي انتهى العالم المعاصر.


في قمة العشرين للدول الصناعية الكبرى التي أنعقدت أجتماعاتها في هامبورج بألمانيا تنوعت الأحتجاجات ضد العولمة والسياسات الأقتصادية والسياسية التي تتبعها الدول المتقدمة والصناعية فالمظاهرات والأحتجاجات أجتاحت الشوارع وبرع الفنانون ومنظمات المجتمع المدني في أبراز وحشية وقسوة تلك السياسات على شعوب العالم المحبة للسلام 







قصة نشوء داعش من البداية حتى الهزيمة...وثائقي جدير بالمشاهــــــــــــــدة


The Rise of ISIS


وثائقي يتحدث عن نشوء داعش بعد خروج القوات الأمريكية من العراق والتداعيات التي حدثت بعدها وماتلته من أحداث ادت الى ظهور داعش وسيطرته على مساحات شاسعة من الأراضي العراقية ومن يقف خلف كل تلك الهزائم التي حدثت 





The Rise of ISIS - Islamic State - A Must watch... by faizan-maqsood
2009@ سوالف عراقية

اشترك معنا في سوالف عراقية