أيــــام زمـــــان - من الفولكلور العراقي 15.....أهنا يمن چنه اوچنت


التراث-العراقي-صور-قصص-تراث-عراقية


أغنية تراثية عراقية ولدت من قصة حُب في الناصرية



في محافظة الناصرية وفي العام ما بين (1920 – 1930) كانت هنالك علاقة حب بين امرأة ورجل يمتلك متجراً او محل بسيط في احد اسواق الناصرية، وكان يتم اللقاء بينهم في باب المحل بحجة التبضع شاء القدر ان صاحب المحل اغلق المحل لسبب طارئ وذلك دون علم الحبيبة وفي كل يوم تأتي الى المحل ولم تجد الحبيب، دارت ببالها امور كثيرة فاخذت قصاصة من الورق وكتبت عليها والقتها في المحل من احد الفتحات في الباب:
“أهنا يمن چنه اوچنت جينه اوگفنه ابابك
ولف الجهل ما ينسى شمالك نسيت أحبابك”
عندما عاد الرجل الى المحل وبعد أن أنهى عمله الطارىء وجد هذه الورقة وعليها هذه الكلمات مما حرّك مشاعره وكان لا يجيد كتابة الشعر، فذهب الى الشاعر المرحوم حاج زاير أدويچ وطلب منه ان يكمل له القصيدة ولكن الشاعر المرحوم حاج زاير أدويچ أخبر صاحب المحل بعجره عن التكملة، ولكنه سوف يرسلها الى صديق له شاعر مبدع من اهالي ميسان قضاء المجر الكبير وهو الشاعر المرحوم حاج مطشر عبدالنبي الزبيدي المعروف في الوسط الشعري بالمجراوي.
أي ان البيت الاول او مدخل القصيدة لم يكن الى شاعر بل الى تلك الحبيبة في الناصرية، هذه القصيدة التي كتبها الشاعر المرحوم حاج مطشر عبدالنبي المجراوي وغنت في وقتها من قبل المطرب المرحوم داخل حسن.



0 comments:

2009@ سوالف عراقية

اشترك معنا في سوالف عراقية